يكفينى من الساقية نعيرها

يكفينى من الساقية نعيرها

من اعمق القصص التى سمعتها “يحكى انه  ,كان هناك رجلا اجتهد فى بناء ساقية ضخمة ,وتفنن فى تزيينها, وبالفعل نجح  فى التخطيط والبناء والتشييد  . وجاء اليوم المشهود , يوم الافتتاح الكبير  ,ووسط الجموع الحاشدة وبدأت تصدر الساقية صوتها  ,وفى خضم تلك اللحظات التى امتلكت القلوب فيها مشاعر الإنبهار والإكبار  .

 إلا  وبعد لحظة واحدة !!؟؟ واصاب الجميع دهشة واستغراب شديدان .لقد كانت تلك الساقية الضخمة تنقل الماء من النهر لتلقيه فى النهر مرة اخرى . وهنا اصابت الجميع خيبة الأمل  والحسرة وتساءلوا جميعا لماذا بنيتها اذن ,وكلفت نفسك كل هذا العناء .وكل تلك المشقه . فاجاب بمنتهى الغباء :, يكفينى من الساقية نعيرها  , .

يوصى جيم كويك حتى نحسن قدراتنا على التعلم والتذكر ان نسقط ما تعلمناه وقرأناه على واقعنا ونسئل انفسنا كيف نستفيد مما تعلمنا 

؟ومتى نستفيد منه ؟  اين يمكن الأستفادة منه فى اى مجال ؟وبالتطبيق واسقاط هذه القصة على واقعنا كيف استفيد منها ؟  

 من الدروس المستفادة من هذه القصة :ان كنت ملزما باداء مهمة ما فيجب اتقانها وتحقيق الغاية منها والا فقدت معناها وقيمنها والجدوى منها ,انا لا أتخيل انه بأمكان أنسان عاقل ان بضيع حياته بلا هدف ,وبلا غاية ,بلا نتيجة مثمرة ,بلا إنجاز ايعقل هذا ؟!!

 إن كنت اعيش حياتى بالفعل لماذا لا احقق الغاية من وجودى ,إن كنت ابا او اما لماذا لا اكون الافضل ؟ فتنشأ علاقة بينى وبين اولادى هى الأسمى والاعمق . إن  كنت اقرا كتاب او اقوم بطهى وجبة لماذا لا أوديها على اكمل وجه ؟ لماذا لا احقق الغاية منها فيستفيد عقلى وجسدى ,للاسف فى كثير من الاحيان خرجنا عن تطبيق هذا الدرس فى امورنا اليومية واصبحت تحكمنا العادات دون وعى او تمييز  .

 فمثلا تسئل اى شاب  او فتاة لماذا تريد(ى) ىالزواج ؟تكون إجابتهم لأن كل الناس يتزوجون .لماذا تريد ابناء ؟لانها سنة الحياة ؟ولم يكلف او تكلف نفسها عبء تعلم كيف اكون زوجه ناجحه او زوج ناجح ,ما واجباتى وما هى حقوقى ؟او ما هى مسئولياتى كأب او ام تجاه اولادى ؟ 

هل يكفى مجرد الإهتمام بنظافتهم وطعامهم وشرابهم  ؟إذن كيف نؤدبهم ؟ ما  هى  القيم التى  اود ان ازرعها فيهم ؟من هم قدواتهم ؟؟من هو مثلهم الأعلى ؟؟ما هى قناعاتهم ؟؟كيف اغرس فيهم سلوكيات تليق بهم كأشرف المخلوقات ؟؟

التعليم  !! ما الهدف منه  ؟ان كنت هتعلم هتعلم اذن ما النتيجة المرجوة من التعليم ؟؟  فى واقعنا اصبح التعليم قاصر على الدرجات حتى ولو بالغش العبرة بالدرجات حتى ولو بدون بفهم او  إبداع 

الذهاب للعمل والوظيفه  !! اصبحت قاصرة على الالتزام بمواعيد الحضور والانصراف  فقط ,فاصبحنا نعانى من البطالة المقنعه , وتجاهلنا الأنتاجية  ,كمبدأ و مفهوم إن فعلناه فى حياتنا لتبدلت اوضاعنا الإقتصادية وتحسنت 

لان ببساطة ساتحول من موظف لمنتج ,منتج فى اى مكان وكل مكان وباى خامات وبأى امكانيات 

الزواج يرتبط لمجرد الزواج دون  فهم المعنى الحقيقى والهدف الأسمى من الزواج ,فترتب على ذلك زيادة نسب الطلاق اول خمس سنين لماذا ؟  لانه ببساطة لم يفهم الزوجان ما المقصد من الزواج  وفى احيان اخرى زيادة نسبة العنوسة لعزوف الشباب عن الزواج ,  المهم انه لم يبحث اى من الزوجان عن الحكمة والغاية من الإرتباط 

مجرد ان نفكر فقط ما الغاية من الفعل قبل الإقدام عليه  ,ونسعى سعى حثيث لتحقيق  تلك الغاية  منه  ,سيجنبنا العديد من المشكلات والأإزمات التى نحن فى غنى عنها  . 

 

 

إتقان العمل

ونلحظ هنا ان كلمة عملا جاءت نكرة ومفرده لتعنى اى عمل مهما كانت قيمته ,مهما كان مردوده ,مهما كان بسيط ,او تافه من وجهة نظرك ,فأن الله يحب منك اتقانه ,ولا يخفى علينا ان الأسلوب مؤكد بأن .,,وكلنا نبتغى محبة الله  

amera noureldeen

Building Strong Personality Diploma (Cambridge Training Academy ) Professional Master Degree In The Power Of Thinking (Cambridge Training Academy Professional PH.D.Degree In Ways To Integrate Education In Life (Cambridge Training Academy)

اترك تعليقك

×
×

Cart

%d bloggers like this: