القائد الذى بداخلى

اه الهدف  الأساسى من التربية ؟هل نبتغى ان يكون أولادنا نسخ مطابقة لنا وننفعل ونفقد اعصابنا   لو اختلفوا عنا او معانا . 

بغض النظر عن كل التعريفات لخاصة بتعريف التربية انا احب ان اعرفها من خلال الهدف منها من خلال الغاية التى نريد الوصول لها بعملية التربية .فالتربية المقصود به ” إعداد  النشء  للقيام بالمهام المنوط بهم القيام بها  .فكما ان وجودهم امتداد للبشرية واستمراراها يجب وان تكون تربيتهم من خلال هذا السياق ومن خلال هذه القيمة  ,انهم اامتداد  للبشرية ليس فقط  بنقل الصفات الجينية لكن بالأفكار ,والقيم ,المبادىء والمهارات  اللازمة ,حتى يتسنى له التكيف مع ما قد يستجد عليه من امور لم تكن على عهد اسلافه .

 

القيادة ,التربية القيادية ,اسرار القيادة ,كيف تكون قائدا ؟هل القيادة بالفطرة ام بالأكتساب ؟؟هل القيادة لها علاقة النوع ذكر ام انثى ؟هل القيادة لها علاقة بالسن ؟؟هل القيادة لها علاقة بالخبرة او بالتعليم او بالشهادات والدرجات العلمية ؟؟ما اهمية ان تكون قائدا ؟؟ ما اهمية ان تعلم اولادك فن القيادة ؟؟

ما هو مفهوم القيادة ؟؟

هناك تعريفات كثيرة جدا بخصوص القيادة لكننى سأكتفى بتعريف دكتور طارق سويدان للقيادة “القدرة على تحريك الأتباع نحو الهدف 

القيادة فن وعلم ولكن , الى حد ما هى مرتبطة بالشخصيه بمعنى ان هناك 2% فقط من البشر لا يصلحون لأن يكون قادة مهما  تم تدريبهم او تعليمهم  .وهناك 2% فقط من البشر  ,هم قادة بالفطرة ,خلقوا ليكونوا قادة  ,ولا ينبغى لهم الا ان يكونوا قادة ,ولا يستطيعون الا  ان يكونوا كذلك . وباقى البشر  بين هذين الحدين قابلين للتعلم والتدريب   ,

 

إرتباطات خاطئة

لا علاقة بين القيادة  والنوع ذكر ام انثى  ,ولا توجد علاقة بين القيادة والسن  ,ولا توجد علاقة بين القيادة والخبره  ,إلا فى حدود ضيقه فى حدود خبرته وعلمه ا,لغير متوفر لدى الأخرين  ,وبالطبع لا علاقة بين القيادة والشهادات او الدرجات العلمية  .اذن كيف نحدد القيادة او  كيف نعلم اولادنا القيادة ؟؟  نبدأ بالأجابة على تساؤل قد يثار أبتدأ لماذا نعلم اولادنا القيادة ؟؟وما علاقة اطفالنا بالقيادة ؟؟

القيادة قد تبدو بعيدة تماما عن عالم الطفولة فعندما نقول قيادة يطرأ على اذهاننا بيئات العمل المختلفه والمنظمات ,القيادات يعنى الهيئات العسكرية  .لكن ,فى الواقع القيادة كلمة تتضمن معانى كثيرة , فالقائد ايا كان مكانه او منصبه , هو ذلك الشخص المبادر المسئول عن نفسه  ,عن مشاعره عن قراراته . لا يلقى باللوم على احد ولا يحمل الغير ثمن فشله او تقصيره .القائد  هو ذلك الشخص الذى لديه شعور بالتعاطف مع معاناة ا لأخرين  لا يقف مكتوف الأيدى امام  الامهم .القائد هو ذلك  الشخص الى يسعى جاهدا للبحث عن الغاية من وجوده حتى تتبلور امامه بوضوح فيحيا من خلالها  كل حياته .القائد ,هو ذلك الشخص الذى يعيش حياته بتوازن واتزان ,لا تطغى احد جوانب حياته على الاخرى يدرك تماما اهمية تطوير ذاته وتنمية قدراته .القائد هو شخص لا يعرف المستحيل بل يصنع المستقبل بايمانه بالله وعزمه الصلب ,فهو يتوكل على الله حق توكله وياخذ بالاسباب ويعلم يقينا ان ما اصابه لم يكن ليخطئه وما اخطئه لم يكن ليصيبه .  

متى تبدأ التربية ؟؟

اوضحت الدراسات ان او ل خمس سنين فى حياة الطفل هى اهم واخطر فترة فى حياته . والتى بناء عليها يتحدد الكثير  من ملامح شخصيته .لكننا للأسف نؤجل تربية ابنائنا لحين بلوغ سن  الجامعه  .ونريد ان نرييهم بعد ان يدخلوا الجامعه  ,ونظل نتعامل مع فترة الطفولة على انها فترة هامشيه , كل  ,همنا وتركيزنا على الدراسة والتحصيل ونتجاهل تماما زرع القيم والمبادىء  .,ننسى تماما ترسيخ العقيدة الصحيحة  علاقتنا بالعقيده والتربية الدينية اننا نحفظه قران دون فهم او تدبر لمعانى ما يحفظ وكيف يربط ذلك بحياته وقراراته .اصبح التعامل مع الدين موسمى كل اسبوع يذهب للجامع يصلى الجمعه بالجلباب الابيض ومعه السبحه واختصرنا كل معانى الدين والعقيدة  وحب الله والنبى عليه الصلاة والسلام فى مجرد صلاة الجمعه .

التربية بتبتدى والطفل  لايزال نطفه فى رحم امه ثم جنين يتأثر بكل ممارسات امه ونشاطاتها وتستمر هذه العملية التربوية لاول خمس سنوات اذ يكون الطفل عبارة عن جهاز استقبل يقوم بتسجيل كل لمحة ونظرة وحركة للأبوين 

 

من اجمل ما قرأت عن التربية مشروع القائد الذى بداخلى وكيف يقوم الاباء بتنشئة اولادهم على هذه المعانى العميقه عن التربية واجمل ما فيها انها  تناسب الاطفال من كل الأعمار .وتعتمد فى طياتها على مبادىء او العادات السبع للناس الاكثر فاعلية  لستيفن كوفى . بطرق بسيطة فمن خلال القصة يتم غرس المعانى المراد لفت انتباه الاطفال لها .ومن خلال  رسومات يقوم الأطفال بتلوينها تحمل نفس المعنى وتمثل ابطال القصه .كما ان هناك تدريبات للاباء والمعلمين لتوطيد هذه المعانى فى نفوس الصغار 

كيفية التطبيق !!!

تاريخنا الاسلامى ملىء بقصص لابطال غيروا ملامح البشرية تماما  ,بعدلهم ونزاهتهم ووضوح الرؤية  ,وثبات العقيدة ورسوخها 

وهذا ما اسعى لممارسته مع اطفالى تطبيق المبدأ وإستحضار الأمثلة والنماذج من تاريخنا ,لنربطهم بدينهم وعقيدتهم ونعلمهم كيف يحيوا حياتهم وفق مبادىء الدين .

من هذه العادات التى  استوحاها شين كوفى من والده ستيفن كوفى 

كن مبادرا:فانا شخص مسئول عن سلوكياتى وتصرفاتى ,اقوم بالتصرف الصحيح حتى وان لم يرنى احد ,لا القى باللوم  على الأخرين على تصرفاتى الخاطئة (ان يعلم ان الله رقيب وعليم ويستحضر معية الله فى كل وقت 

ابدأ والغاية فى ذهنك 

فأنا اخطط للمستقبل وانا ايضا عضو فعال فى اسرتى وفى فصلى واقوم بواجباتى 

الاهم   ثم المهم  

فانا منضبط ومنظم  اضع الاولويات والتزم بتحقيق الاهم فالأهم ولا اضيع وقتى فيما لا طائل من ورائه  

المنفعه للجميع اناا اكسب وانت تكسب 

فانا لا ابنى نجاحى على إسقاط الأخرين وابحث عن الحلول الذكية التى تحقق المنفع للجميع 

افهم الغير اولا حتى يفهموك

فانا استطيع ان اتواصل تواصلا فعال وانصت بإهتمام للغير وافهمهم وافهم مشاعرهم 

التعاون والتأزر   :

كل شخص  فى نقطة قوة وانا بالمثل لدى نقطة قوة خاصة بى من الجميل ان نتكاتف  ,ونعمل كفريق تتازر قوانا معا 

شحذ المنشار :

فانا اتعلم من كل مكان وليس المدرسة فقط  .فانا اهتم بصحتى وبممارسة الرياضة  ,اقوم باداء صلاتى فى اوقاتها , وارعى المحتاج , واهتم لمشاعر الغير وابر ابواى 

الخلاصة

لا يخفى على احد مدى اهمية هذه القيم وهذه المبادى ومدى تأثيرها على العلاقة بين الابوين واولادهم ان فعلا اتقنوا هذا المعانى وتدبروها ومن اجمل ما فيها انها تتفق مع مبادىء ديننا الحنيف لكننا للأسف لم نعد قادرين على استنباط  قواعد نمشى بها فى حياتنا واكتفينا بالتقليد واستيراد المعانى من الغير  ,وتاريخنا وعقيدتنا مليئة بقيم وامثله ونماذج تدعم هذه المبادىء السبع  ,بل وتزيد عليها 

كيف ستطبق هذه القواعد مع اولادك او تلاميذك 

هيا نستبدل الشكوى بالمبادرة بتعليم اولادنا فن القيادة وشاركنا قصتنا وتجربتك وكن مبادرا .

amera noureldeen

Building Strong Personality Diploma (Cambridge Training Academy ) Professional Master Degree In The Power Of Thinking (Cambridge Training Academy Professional PH.D.Degree In Ways To Integrate Education In Life (Cambridge Training Academy)

اترك تعليقك

×
×

Cart

%d bloggers like this: